العلاج بالاشعة للنشاط المفرط للغدة الدرقية

اذهب الى الأسفل

العلاج بالاشعة للنشاط المفرط للغدة الدرقية

مُساهمة  ام رحاب في 24/11/13, 07:19 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اريد الاستشارة فيما يخص العلاج بالاشعة ( باستعمال اليود المشع) حيث انني اعاني من افراط في نشلط الغدة الدرقية منذ 4 سنوات تقريبا وعمري 32سنة، في البداية كان العلاج باخذ دواء هو كاربيمازول 12 حبة في اليوم ثم بعد 6 اشهر تم خفض الجرعة الى6 حبات وفي الاخير الى 4 حبات في اليوم لمدة سنتين من العلاج وتم ضبط هرمون tsh بعد ذلك اوقفت الطبيبة العلاج لمدة 6 اشهر ولكني في الشهر السادس حملت بابنتي الصغرى وبقيت اقيس كمية الهرمون في كل 3 اشهر وكانت عادية الا انني في الاشهر الاخيرة من الحمل بدات احس بالتعب وضيق في التنفس والدوخة وبعد الولادة زادت الاعراض وعند اجراء التحليل وجدت ان كمية الهرمون انخفضت الى 0.05 ولما رجعت الى الطبيبة قالت ان الدواء لن ينفعني ويجب اجراء العلاج بالاشعة ولكنني ارتبت قليلا ودخلت في حيرة بسبب مخاوف من استعمال الاشعة ...مع العلم ان هناك من قال لي ان استئصال الغدة احسن من اجراء العلاج بالاشعة ، لذلك اردت استشارتك في ذلك.
في الاخير تقبل مني فائق الاحترام والتقدير واشكرك جزيل الشكر.

ام رحاب

عدد الرسائل : 1
العمر : 37
الإقامة الحالية : الجزائر
العمل الحالي : أستاذة تعليم ثانوي
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: العلاج بالاشعة للنشاط المفرط للغدة الدرقية

مُساهمة  د. فراس الصفدي في 30/11/13, 11:44 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

أهلاً وسهلاً بكم وشكراً لاستشارتنا..

النقطة الأولى هي أن من الممكن المعالجة بالأدوية مجدداً.. الكثير من حالات فرط نشاط الغدة الدرقية ترجع مرة ثانية بعد فترة من إيقاف العلاج، وفي هذه الحالة يمكن العلاج مجدداً بواسطة الأدوية، أي أنك لست مضطرة لاتباع الأشعة أو الجراحة إلا إذا كنت ترغبين في ذلك. وفي هذه الحالة يتم الرجوع إلى المعالجة الدوائية فإذا حدثت استجابة عليها كما في المرة الأولى يمكن الاستمرار بالمعالجة لفترة طويلة بحيث يتم تخفيفها تدريجياً وعدم إيقاف المعالجة إلا بعد حوالي عشر سنوات.

طبعاً قد تعتقدين بأن عشر سنوات هي فترة طويلة، ولكن ذلك يبقى أفضل من الأشعة والجراحة، لأنه بعد الأشعة والجراحة يتم تخريب الغدة بشكل كامل، ولذلك يتوجب على المريض أن يتناول هرمون الغدة الدرقية بشكل يومي مدى الحياة وبشكل دائم.. ولذلك فإن تناول المعالجة لمدة عشر سنوات ثم إيقافها هو أفضل من تناول هرمون الغدة مدى الحياة.

إذا أردت اختيار الأشعة فليس لها مخاطر أو أضرار بشكل عام ومشاكلها نادرة.. وتأثيراتها الجانبية هي حدوث بعض الألم في العنق الذي يستمر لعدة أسابيع ثم يزول.. ولكنها تؤدي إلى تخريب الغدة الدرقية كما ذكرت أعلاه ويحتاج المريض إلى تناول هرمون الغدة الدرقية بشكل يومي مدى الحياة. والأشعة لا تعطى للمرضى الذين لديهم مشاكل في العين أو بروز في العين بسبب زيادة نشاط الغدة الدرقية، وذلك لأن هذه المشاكل يمكن أن تزداد بعد العلاج باليود.

أما الجراحة فيتم فيها أيضاً استئصال الغدة الدرقية بشكل كامل ويحتاج المريض إلى الهرمون مدى الحياة.. ولكن الجراحة تبقى أيضاً عملية جراحية تحت التخدير الكامل ولها مشاكلها المحتملة مثل أذية العصب الحنجري أو الغدد جارات الدرق...

وفي الواقع لا يمكن القول بأن الجراحة أفضل من اليود المشع أو اليود المشع أفضل من الجراحة.. لكل منهما محاسن ومساوئ، وفي كثير من أنحاء العالم يختار المريض الطريقة التي يجدها مناسبة أكثر بالنسبة له.

نرجو لكم الشفاء العاجل إن شاء الله مع التحية

د. فراس الصفدي
avatar
د. فراس الصفدي
مدير الموقع

عدد الرسائل : 2074
العمر : 39
الإقامة الحالية : ألمانيا - فرانكفورت
العمل الحالي : مستشفى دارمشتات الأكاديمي
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.doctor-firas.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى